.:: منتديات إيمازيغان ::.



العودة  ::   :: واحة الامازيغ :: تعلم اللغة الامازيغية بمختلف لهجاتها

 ::   :: واحة الامازيغ :: تعلم اللغة الامازيغية بمختلف لهجاتها

 
شاطر
بيانات كاتب الموضوع
ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ.
كاتب الموضوعرسالة
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العام
الرتبه:
المدير العام
الصورة الرمزية
 
avatar

البيانات
۝الجنس۝ : ذكر
۝عدد المساهمات۝ : 551
۝نقاط التميز۝ : 15994
 
 

 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://imazighan.ahlamontada.net

 

موضوع: ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. 2011-08-19, 19:00







من المؤسف حقا أن يصبح حقل اللغة الأمازيغية وحرفها,حقلا لكل من هب ودب,وأن يصبح حرف تيفيناغ موضوعا لإصدار الفتاوى واختراع الافتراءات من طرف من لا يعرفون عنه شيئا,وأعتقد أن أكبر من يتحمل المسؤولية في هذا الإطار هم النشطاء الأمازيغ,خاصة المنضوين تحت مظلة المعهد الملكي,حيث تركوا المجال مفتوحا أمام المتطفلين والمسترزقين ليقولوا رأيهم في موضوع لا يفهمون فيه شيئا,بل لا يهمهم فيه شيء,أو الأكثر من ذلك أنهم ضده جملة وتفصيلا,وذلك منذ اليوم الأول الذي قبلوا فيه-أي هؤلاء النشطاء-,أن يكون الحرف الذي ستكتب به الأمازيغية موضوع “نقاش وطني”.

فمن الغريب في هذا البلد أنه عندما يتعلق الأمر بشيء يتصل بالأمازيغية,من الحرف أو الدسترة,يتقافز المتقافزون من كل جانب ليحشروا أنفسهم في الموضوع,باسم الأمازيغية ملك مشترك لجميع المغاربة,أو باسم الإجماع الوطني,مع العلم أن أمورا كثيرة,خطط لها,وقررت و دسترت دون أن نسمع أحدا يتحدث عن ما يسمى بضرورة تحقيق الإجماع الوطني حولها.

*النقد تخصص معرفي.

سنشرح هذه الفكرة ب”الخشيبات”,حتى تتضح الرؤى,ويظهر للناس أن الذين يتحدثون عن ما يسمونه إجماعا وطنيا بشأن الأمازيغية,أو اعتبارها ملكا مشتركا,إنما هم منافقون في ثوب غيورين,إذ كيف يعقل عزيزي القاريء,لطبيب الأسنان أن يعالج مرضى القلب؟وكيف لمدرب في كرة السلة أن يدرب أو يحلل أو “ينتقد” مباراة في كرة القدم ؟ إذن كيف لمجال ما له متخصصون,أن يكون مجالا مشتركا مع من لا يفهمون فيه شيئا؟؟

هذا ما نسميه بالنقد تخصص معرفي, أي أنه قبل أن أحشر نفسي في موضوع ما, علي أن أطرح سؤالا على نفسي وهو؛ هل أعرف في هذا الموضوع شيئا,أم أني متطفل عليه؟

هذا السؤال,لا ولم يطرحه بن كيران على نفسه يوم سخر واستهزأ من حرف تيفيناغ,وهو في ذلك لا يختلف عن التعريبيين الذين يحشرون أنوفهم في كل شيء,ليس ليصححوا الخطأ,أو ليبنوا معرفة يستفيد منها الناس,بل ليشوشوا على الآخرين عملهم,ويرجعوا بهم إلى نقطة الصفر,وليخلطوا الأوراق,خاصة عندما يتعلق الأمر بموضوع يعتبرونه تهديدا لهم ولوجودهم,كموضوع الأمازيغية,وإلا فبماذا نفسر تعالي وارتفاع سعارهم في هذه الآونة الأخيرة حول الحرف الذي يجب أن تكتب به الأمازيغية,بعد أن حسم فيه وقضي الأمر؟

لشدة جهل التعريبيين بالأمازيغية وإصرارهم-رغم ذلك-على الإفتاء فيها,أصبحوا يضحكون,ولكثرة ما يضحكون أصبحوا يبكون,حيث عادوا لطرح أسئلة تجاوزها الزمن,فتجدهم يتحدثون عن الصعوبة التي سيواجهها الأطفال في تعلم حرف تيفيناغ,وذلك حتى قبل أن يجربوا؛هل هو فعلا صعب أم لا؟ودون أن تكون لهم أبحاث ميدانية عن ذلك أو حتى اهتمام بالموضوع,لأن أغلبهم ضد الأمازيغية بحرف أو بدون حرف.

إنها عبقرية التعريبيين,التي لن تجد لها مثيلة,مهما تجولت في هذا العالم شرقا وشمالا,جنوبا وغربا,لأني متأكد جدا أن جاهلا باللغة الإنجليزية في فرنسا مثلا,لا يمكنه أن يتحدث فيها ولا بها ولا عنها,وجاهلا باللغة الفرنسية في إنجلترا,لا يمكنه بتاتا أن يتدخل في أمور تخص العارفين بهذه اللغة,كما أن أطباء العيون مثلا في جميع أنحاء العالم ,لا يمكن أن يتدخلوا لإجراء عملية جراحية للعظام والمفاصل,لكن في المغرب ولله الحمد عندنا أشخاص يعرفون ويفهمون في “كل شيء”في الدين,في السياسة,في الاقتصاد,وبن كيران واحد من هؤلاء,حيث صار بين عشية وضحاها, كمن نزل عليه وحي الأمازيغية,فأصبح يعتقد أن تلك الجملة العربية المحنطة والمنمطة أمازيغية؛”كولنغ أنبنيو لإصلاح أديمقراطي”,وعندنا في المغرب “مكاين غير كور أوعطي لعور”أو”خلط أو جلط أوعطي لمروك إسرط”.

لكل هؤلاء الذين يتحدثون كأنهم غيورين على الأمازيغية,وحاملين لهم الأطفال في تعلمها,نقول؛أين كنتم عندما كنا نضرب بالمسطرة على رؤوس الأصابع في برد قارس لنتعلم الخط الآرامي واللاتيني؟هل تعتقدون أننا ولدنا ونحن نعرف هذان الحرفان؟لماذا تعلمانهما وأصبحنا نتقنهما ربما أفضل منكم,في حين تحاولون بمكركم المعهود أن تصوروا للناس وكأن حرف تيفيناغ مستحيل تعلمه واستيعابه؟أين كنتم عندما كنا في سن المراهقة نعاقب لحفظ قصائد جميل بثينة,وقيس ليلى,ونحن لا نفهم فيها حرفا واحدا؟ماذا كان ذنبنا إن كان قيس يتعذب لولع بليلاه,أو كان جميل يأرق لحب بثيناه؟أين كنتم عندما نعاقب للكتابة بالخط العثماني ونحن أطفال في عمر الزهور,لا نميز القاف من الفاء ولا الحاء من الجيم ولا النون من الراء,والأكثر من ذلك لم نكن نفهم آية واحدة من القرآن الكريم,بل نكتفي بحفظه عن ظهر قلب,فكان كل واحد منا يفسره حسب تخيلاته,فنمثل الهمزة اللمزة بشيء,والقارعة بشيء,والمزمل بشيء,والناطحات نطحا بشيء…؟؟

*الأمازيغية تخصص معرفي.

يقودنا كل ما تقدم إلى فكرة مؤداها؛أن الأمازيغية يجب أن تكون من اختصاص أهلها,فمن العيب والعار,أن تبقى كامرأة عاهر,يشفي فيها القاصي والداني غليله.صحيح أن الأمازيغية ملك مشترك,ليس فقط لجميع المغاربة,بل للإنسانية جمعاء,كما العربية والفرنسية والهندية وجميع اللغات,لأنها تراث إنساني,يعبر عن عبقرية ووجود وتاريخ كل شعب على حدة,لكن هل يمكن أن نعتبر الأمازيغية ملك لأعدائها من الذين حاولوا إماتتها وإقبارها لعقود من الزمن,وممن وقفوا في وجه ترسيمها؟

أي نعم,الأمازيغية ملك مشترك لجميع الناس,لكنها لا ينبغي أن تكون موضوع إفتاء لكل الناس,إذ لا يمكن لبن كيران -مثلا-,والذي لم نقرأ له ولو مقالا واحدا بالعربية,ولم نسمعه يوما يتحدث بالعربية”الفصحى”,فما بالك أن يفتي في الأمازيغة-,أن يعطينا رأيه فيها وحول الحرف الذي يجب أن تكتب به,وبناء على هذا فإن المسؤولية كامل المسؤولية ملقاة على عاتق النشطاء الأمازيغ,اليوم قبل الغد,أن يعملوا على وقف هذه المهازل,التي أصبحت معها لغتنا موضوع تنكيت واستهزاء.

*ميزات حرف تيفيناغ.

مع أني لست مع كتابة الأمازيغية بحرف تيفيناغ,لأسباب أهمها أن الحرف اللاتيني هو الذي يساير العصر,وهو الذي سيفتح المجال لتطورها وانطلاقها نحو العالمية,باعتبار أن أغلب الاتصالات بين ملايين الأمازيغ على الإنترنت تتم بالخط اللاتيني,وباعتبار حرف تيفيناغ سيضع الأجانب الراغبين في تعلم الأمازيغية وحتى التلاميذ المغاربة,ممن تعلموا مسبقا الحرف اللاتيني,أمام إشكاليتين,إشكالية الحرف وإشكالية المعنى,أما الحرف الآرامي فلن يفتح المجال بالمرة أمام انتشار الأمازيغية عالميا,قلت مع كل هذا,لا يجب إغفال ما يميز حرف تيفيناغ عن الخطين اللاتيني والآرامي من سهولة في الاستيعاب والاكتساب,مما يجهله بن كيران وأمثاله من المتحدثين عن الهوى,فأنا مثلا ومعي العشرات,لم يسبق لنا وأن تلقينا ولو حصة واحدة في حرف تيفيناغ,ومع ذلك فنحن نستطيع أن نكتب بها ونقرأ بها العديد العديد من الكلمات,فما بالك لو تلقينا حصصا في تيفيناغ لأربع أو خمس سنوات من التعليم الابتدائي التي ظللنا طيلتها نتعلم الحرف الآرامي؟؟

أولى ميزات تيفيناغ أنه لا يتغير شكله حسب موقعه في الكلمة,عكس الحرف الآرامي وكذا اللاتيني,مما يخلق لبسا والتباسا لدى التلميذ,إذ عليه أن يحفظ عن ظهر قلب كل حرف حسب موقعه في الكلمة(ت,الت,ة,ه,ها,ج,جي…), هذا بالنسبة للحرف الآرامي, وهو نفس الشيء بالنسبة للحرف اللاتيني,الذي يتغير شكله حسب موقعه في الكلمة.

ثاني الميزات أن حرف تيفيناغ لا يشكل,عكس الحرف الآرامي,حيث تتطلب قراءة نص غير مشكول إلماما كبيرا من قبل التلميذ بالقواعد النحوية والصرفية والإملائية,ونسجل هنا أنه كثيرا ما يجد التلاميذ صعوبة في قراءة النصوص غير المشكولة,بل إن بعض البرلمانيين والسياسيين والصحفيين يتهجون لقراءة جملة أو كلمة مكتوبة بدون شكل.

ثالث الميزات أن حرف تيفيناغ ليس فيه حرف كبير(majuscule ),أو حرف صغير(minuscule),كما هو الأمر في الخط اللاتيني,والذي يجعل التلميذ لأول وهلة في تعامله مع هذا الحرف يعتقد بأن؛b ليس هو B وa ليس هو…Aكما أن حرف تيفيناغ يخلو من الإشارات أو العلامات النطقية(les accents),والتي يجد أساتذة اللغة الفرنسية إشكالا كبيرا في التمييز بينها,فما بالك بالتلاميذ(accent aigu, accent grave, accent circonflexe)؟وهنا أتذكر قصة أحد المعلمين الذي كاد يفقد أعصابه وهو يطلب من التلميذ أن يعيدaccent circonflexe,في حين ينطقها هذا الأخير(أكصون سير كون فراسك).

رابع ميزات حرف تيفيناغ أنه يمكن أن يكتب عموديا,كما يمكن كتابته أفقيا,وهو ما لا يتوفر في الحرف الآرامي,وإن كان القيام بذلك مع الحرف اللاتيني ممكنا,فإن الكتابة بشكل عمودي مع الحرف الآرامي,سيجعل من الكلمة,مجرد حروف مبعثرة,أو كلمة متقاطعة.

هذه بعض الدروس عن حرف تيفيناغ لبن كيران ومن معه,ممن يجهلون كل شيء عنها ومع ذلك يلحون على أن يكون لهم رأي فيها,بل الأكثر من ذلك يصرون على فرض رأيهم وتغليبه على رأي المتخصصين فيها,أليس هذا من علامات الساعة الكبرى؟أليس هذا دليل الإفلاس الفكري والعلمي الذي نتخبط فيه؟

ختاما على النشطاء الأمازيغ أن يتصدوا بحزم لهؤلاء المتطفلين,لأن المطلب الملح اليوم,بعد “الترسيم المشروط للأمازيغية”,هو أن يبتعد التعريبيون عن الأمازيغية”أو يخليوها فتيقار”,لأن لها أهلها الأدرى بها,ومن العيب أن يفتري عليها كل هماز مشاء بنميم,ممن يعتبر الأمازيغية خارج اهتماماته,فلو تدخل شخص في فرنسا ليفتي في الإنجليزية,لكان ذلك مثارا للسخرية والاستهزاء والتوبيخ,لأن الأمم التي تحترم نفسها تؤمن بأن من تدخل فيما لا يعنيه سمع ما لا يرضيه,لكن عندنا العكس هو الحاصل؛فمن تدخل فيما لا يعنيه صفقوا له,وعظموه,عوض أن يسخروا من جهله أو على الأقل أن يتدخلوا ليصححوا له ترهاته,أو يسكتوه عنا.
بقلم : مصطفى ملو




















 الموضوع الأصلي : ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. //   المصدر : منتديات إيمازيغان // الكاتب: kingmazigh



kingmazigh ; توقيع العضو





【ツ】ـِـِـِـِـِـِـِـِ[ أستغـفر الله العلي العظيم ولا حول ولا قوة الا بالله]ـِـِـِـِـِـِـِـِ【ツ】







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبه:
مؤسس المنتدى
الصورة الرمزية
 
avatar

البيانات
۝الجنس۝ : ذكر
۝عدد المساهمات۝ : 713
۝نقاط التميز۝ : 17112
 
 

 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://imazighan.ahlamontada.net

 

موضوع: رد: ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. 2011-09-03, 07:37






احتارو في حرف اسمه التيفيناغ فتداولوه بلسان الكذب بئس القوم...مشكور على النقل الموجز اخي



















 الموضوع الأصلي : ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. //   المصدر : منتديات إيمازيغان // الكاتب: admin



admin ; توقيع العضو





【ツ】ـِـِـِـِـِـِـِـِ[ أستغـفر الله العلي العظيم ولا حول ولا قوة الا بالله]ـِـِـِـِـِـِـِـِ【ツ】









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]













ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


الكلمات الدليلية (Tags)
لا يوجد


الــرد الســـريـع

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. , ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. , ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. ,ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. ,ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. , ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ.
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ ما يجهله الكثير عن حرف تيفيناغ. ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
>




مواضيع ذات صلة